الثلاثاء، يوليو 18، 2017

18 يوليو، 2012‏، الساعة ‏01:59 ص‏ · أعداء الهوية الإسلاموعربية لمصر،بيحلوا كل حاجه منتخبه جابها الصندوق،طالما إسلامية ويتجاهلون ارادة الشعب،لالشيء إلالعدائهم للإسلام،لو أعيدت الإنتخابات ألف مرة بشفافية،هتأتي بالإسلاميين،رغم تشويهكم لهم بشتى الطرق،وعدم إعطائكم لهم أي فرصة لينفذوا برنامجهم ويثبتوا نجاحهم،فيتشبث الشعب بهم لمدة طويلة،يعيدوا للإسلام شبابه،وللأمة مجدها!لقد تبين الرشد من الغي واتضحت الرؤى وماذا بقي لنا الان بعد هذا ايها العرب الاحرار والمسلمون الابرار،غيرالتمترس بالهوية الإسلامية لنحمي أنفسنا من الزوال على يد أعدائنا التاريخيين من صهاينة وصليبيين؟؟؟!سالم القطامي.

أعداء الهوية الإسلاموعربية لمصر،بيحلوا كل حاجه منتخبه جابها الصندوق،طالما إسلامية ويتجاهلون ارادة الشعب،لالشيء إلالعدائهم للإسلام،لو أعيدت الإنتخابات ألف مرة بشفافية،هتأتي بالإسلاميين،رغم تشويهكم لهم بشتى الطرق،وعدم إعطائكم لهم أي فرصة لينفذوا برنامجهم ويثبتوا نجاحهم،فيتشبث الشعب بهم لمدة طويلة،يعيدوا للإسلام شبابه،وللأمة مجدها!لقد تبين الرشد من الغي واتضحت الرؤى وماذا بقي لنا الان بعد هذا ايها العرب الاحرار والمسلمون الابرار،غيرالتمترس بالهوية الإسلامية لنحمي أنفسنا من الزوال على يد أعدائنا التاريخيين من صهاينة وصليبيين؟؟؟!سالم القطامي.
18 يوليو، 2012‏، الساعة ‏01:14 ص‏
تهاني الجبالي قد قالت في حوارها للصحيفة أن أعضاء المحكمة الدستورية قرروا إسقاط البرلمان المنتخب لحرمان التيار الإسلامي من صياغة الدستور الجديد ولتمكين المجلس العسكري من تشكيل جمعية تأسيسية لصياغة الدستور بعيدا عن الأحزاب الإسلامية ، وهو ما اعتبر اعترافا خطيرا من قضاة المحكمة الدستورية في مصر بأنهم انحرفوا بسلطاتهم وخانوا الأمانة وأساءوا استخدام ما خوله لهم القانون بالالتفاف على إرادة ثلاثين مليون مصري شاركوا في انتخابات أول برلمان بعد الثورة ، وأنهم وظفوا المحكمة الدستورية في خصومة سياسية ضد تيار سياسي بعينه تواطؤا مع المجلس العسكري .

ليست هناك تعليقات: