السبت، يونيو 03، 2017

3 يونيو، 2012 · رسالتي لمن فتن بمبارك وتمنى أن يكون مثله،ولسان حاله يقول//:هنيئا لمبارك إنه ذو حظ عظيم،سلطان و مال وجاه وولد،والآن وبعد الحكم قالت صحيفة التايمز البريطانية إن الرئيس المخلوع حسنى مبارك طلب من أطبائه إعطاءه أدوية تساعده على الموت.وهذا مش حقيقي،فهذا المخلوع لامريض ولامصاب بالسرطان،إنما متمارض،إنه سفاح سايكوباتي،لاشعور ولاإحساس،نفسه متورمة،وشخصيته متضخمة،لم يكن عبدا شكورا، فبدلا من أن يطيع الله، أخذ يغتر بنفسه ويتكبر على شعبه ويفتخر بسلطانه وضربته الجوية المزعومة وكثرة ما نهبه من الأموال والكنوز، فنصحناه ووعظناه ونهيناه عن فساده وبغيه ولكنه أجاب جواب مغتر مفتون مستكبر مدعيا أنه لا يحتاج إلى نصائح لأنه اكتسب سلطانه و ماله بفضل ضربته الجوية و بعلمه وفضله!وتقمص شخصية قارونو قَالَ إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ عِندِي أَوَلَمْ يَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ قَدْ أَهْلَكَ مِن قَبْلِهِ مِنَ القُرُونِ مَنْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُ قُوَّةً وَأَكْثَرُ جَمْعًا وَلَا يُسْأَلُ عَن ذُنُوبِهِمُ الْمُجْرِمُونَ! معتقدا على زعمه أن الله يحبه ولذلك أعطاه الجاه و المال الكثير،نصيحتي لهم أن لا يغتروا بزهرة الدنيا فإنها غرارة.إنه درس لمن أراد أن يتعظ ويستخلص العبر!!سالم القطامي

رسالتي لمن فتن بمبارك وتمنى أن يكون مثله،ولسان حاله يقول//:هنيئا لمبارك إنه ذو حظ عظيم،سلطان و مال وجاه وولد،والآن وبعد الحكم قالت صحيفة التايمز البريطانية إن الرئيس المخلوع حسنى مبارك طلب من أطبائه إعطاءه أدوية تساعده على الموت.وهذا مش حقيقي،فهذا المخلوع لامريض ولامصاب بالسرطان،إنما متمارض،إنه سفاح سايكوباتي،لاشعور ولاإحساس،نفسه متورمة،وشخصيته متضخمة،لم يكن عبدا شكورا، فبدلا من أن يطيع الله، أخذ يغتر بنفسه ويتكبر على شعبه ويفتخر بسلطانه وضربته الجوية المزعومة وكثرة ما نهبه من الأموال والكنوز، فنصحناه ووعظناه ونهيناه عن فساده وبغيه ولكنه أجاب جواب مغتر مفتون مستكبر مدعيا أنه لا يحتاج إلى نصائح لأنه اكتسب سلطانه و ماله بفضل ضربته الجوية و بعلمه وفضله!وتقمص شخصية قارونو قَالَ إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ عِندِي أَوَلَمْ يَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ قَدْ أَهْلَكَ مِن قَبْلِهِ مِنَ القُرُونِ مَنْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُ قُوَّةً وَأَكْثَرُ جَمْعًا وَلَا يُسْأَلُ عَن ذُنُوبِهِمُ الْمُجْرِمُونَ! معتقدا على زعمه أن الله يحبه ولذلك أعطاه الجاه و المال الكثير،نصيحتي لهم أن لا يغتروا بزهرة الدنيا فإنها غرارة.إنه درس لمن أراد أن يتعظ ويستخلص العبر!!سالم القطامي

ليست هناك تعليقات: