الأربعاء، أغسطس 02، 2017

pirfenidone المعروف أيضاً باسم Esbriet

«روش» توافق على شراء «إنترميون» مقابل 8.3 بليون دولار

روش وإنترميون تعملان معاً لتطوير أدوية لالتهاب الكبدي الوبائي C منذ عام 2006
ميشيل فاي كورتيز وفيل سيرافينو
وافقت شركة روش السويسرية على شراء إنترميون مقابل 8.3 مليار دولار نقداً، وبذلك تكسب عملية الوصول إلى ما يمكن أن يكون أول دواء في الولايات المتحدة لمرض الرئة، وهو المرض الذي يمكن أن يكون مميتاً في غضون خمس سنوات من التشخيص.
وقالت روش، شركة الأدوية التي مقرها بازل في سويسرا، في بيان لها اليوم: إنها ستدفع 74 دولاراً للسهم مقابل الحصول على إنترميون، وهي شركة التكنولوجيا الحيوية التي تضم 450 موظفاً، وهو مبلغ أكثر بنسبة 38 في المائة من سعر الإغلاق في 22 أغسطس لإنترميون التي مقرها بريسبان في كاليفورنيا، وأعلى بنسبة 63 في المائة من يوم 12 أغسطس، عندما ظهرت أول أنباء عن احتمال البيع.
عملية الشراء هذه تُكسِب شركة روش دواء بيرفنيدون pirfenidone، والذي يتوقع المحللون أن يولد 1 مليار دولار من المبيعات العالمية بحلول عام 2019، ويهدف الدواء إلى علاج التليف الرئوي المجهول السبب، وهو المرض الذي يتسبب بسماكة الأنسجة العميقة في الرئتين وتشويهها مع مرور الوقت. روش، أكبر صانع للعقاقير المضادة للسرطان، تكافح لتتوسع خارج مجالات الأورام، وعملت على إيقاف تطوير أدوية مرض السكري وعقاقير أمراض القلب في السنوات الأخيرة.
وقال الرئيس التنفيذي لشركة روش سيفيرين شوان، خلال مؤتمر عبر الهاتف: "هذا سيسمح لروش بالنمو وتعزيز الامتياز الرئوي عالميا". وأضاف: "هذا الوضع يعتبر مثالياً من وجهة نظر محفظة الأدوية. نحن نخطط لضمان انتقال سلس استعداداً لإطلاق متوقع لبيرفنيدون في الولايات المتحدة في عام 2014".
وعملية الشراء هذه تعتبر الأكبر لروش منذ عام 2009، عندما حصلت على 44 في المائة من شركة جينينتيك من الأسهم التي تضاف إلى ما كانت تمتلكه في السابق، بحوالي 46.8 مليار دولار. ودفعت الشركة ما يقرب من ثلاثة أرباع الديون التي أخذتها لعملية الشراء اعتبارا من 30 حزيران (يونيو)، ويعطيها المزيد من الطاقة لعمليات استحواذ.
استهداف عمليات الاستحواذ
وأكد شوان في تموز يوليو على أن الشركة تتطلع لعمليات استحواذ تستهدف المنتجات والتكنولوجيات لدعم عقاقيرها الحالية وأعمال التشخيص لديها. وفي النصف الأول من العام، ولدت روش تقريبا 7.9 مليار فرنك سويسري (8.6 مليار دولار) من التدفق النقدي الحر.
وقال شوان: إن عملية شراء إنترميون هي مثال جيد على نوع من الاستحواذ الذي يحسن من قيمة الشركة والذي طالما سعت إليه روش. وأضاف: إنه يكمل ويوسع المنتجات القائمة بدلاً من الدخول في عملية اندماج الضخمة أو تنويع الشركة.
وأضاف: "إنها بالضبط صفقة تدور حول ما لدينا من استراتيجية الاستحواذ والاندماج". وقال: "إنها تسمح لنا بخلق القيمة بطريقة هادفة جداً للمرضى والموظفين والمساهمين".
وفي الوقت الذي كانت فيه روش تعمل على صفقة إنترميون، كانت تدرس عرضاً لشراء ما يقرب من 40 في المائة من شريكها الياباني شركة تشوجاي الدوائية بخلاف الأسهم المملوكة لها بالأصل، بنحو 10 مليارات دولار، وذلك وفقاً لشخص مطلع على الموضوع. وقال ذلك الشخص: إن الشركة السويسرية قررت في وقت سابق من هذا الشهر عدم السعي لتحقيق تلك الصفقة، بعد أن أشارت الإدارة اليابانية إلى معارضة تلك المحاولة، وبدلاً من ذلك ركزت على شراء إنترميون.
العمل معاً
وقال مسؤولون: ظلت كل من روش وإنترميون تعملان معاً لتطوير أدوية لالتهاب الكبدي الوبائي C منذ عام 2006. ومواقعهما في الولايات المتحدة وأوروبا تعتبر قريبة من بعضها البعض في كاليفورنيا وسويسرا، مما يسهل اندماج الشركتين.
وقد أعلنت شركات العقاقير والتكنولوجيا الحيوية هذا العام عن صفقات بقيمة 245.9 مليار دولار، بارتفاع عن 67.9 مليار دولار في نفس الفترة من العام الماضي. ولا يتضمن رصيد 2014 عرض شركة فايزر الذي تبلغ قيمته 117 مليار دولار للاستحواذ على أسترا زينيكا، الذي تراجعت عنه بسبب المعارضة التي أبدتها الشركة المستهدفة لعملية الشراء.
وتقوم الشركات بشراء المنافسين لتوفير مجموعة واسعة من العلاجات في حفنة من مناطق المرض حيث الحاجة الطبية عظيمة وخيارات العلاج قليلة وربما تكون أسعار الأدوية عالية. وقد يؤدي الاستحواذ على إنترميون إلى تجدد تكهنات العروض بالنسبة لشركة أكتيليون السويسرية ويونايتد ثيرابيوتكس.
أدوية الضغط
الشركتان تصنعان الأدوية الخاصة بارتفاع ضغط الدم الشرياني الرئوي، وهو مرض تضييق الشريان القاتل، ومن بين مقدمي العطاءات المحتملين هناك روش، وباير، وجلياد للعلوم، وشركة بيوجن آيدك.
وقد اتفق مجلس إدارة كل من روش وإنترميون على حد سواء على الصفقة التي قالت الشركتان: إن من المتوقع إبرامها قبل نهاية العام. وقالت روش: إنها ستقوم بعملية الدفع بالنقد الفوري وبالسندات التي سيتم إصدارها لهذا الغرض، ولن تكون لعملية الاستحواذ آثار على الأرباح الأساسية للسهم في السنة القادمة، وستبدأ بإضافة الأرباح للشركة في عام 2016.
واجتذبت إنترميون الاهتمام من شركات الأدوية المنافسة في الوقت الذي أخذ فيه دواؤها pirfenidone يشق طريقه للدخول إلى السوق الأمريكية، ومن بين هذه الشركات جلاكسو سميث كلاين، وأكتيليون، كما قال أشخاص مطلعون على الموضوع في وقت سابق من هذا الشهر. يشار إلى أن هذا الدواء، المعروف أيضاً باسم Esbriet، يباع منذ فترة في أوروبا وكندا واليابان، وسيكون أول دواء متاح في الولايات المتحدة لعلاج المرض الذي يقتل 40 ألف أمريكي في السنة.
المخزون الحالي
سينضم الدواء pirfenidone إلى المخزون الحالي من أدوية روش، بما فيها الدواء بولموزيم Pulmozyme لعلام التليف الكيسي، ودواء زولير Xolair لعلاج الربو، وكلاهما موجودان في السوق منذ أكثر من عقد من الزمن. وهي تعمل حالياً على دواء آخر لعلاج الربو، وهو ليبريكيزوماب lebrikizumab، الذين يعتبر من أكثر الأدوية الواعدة في الشركة، كما قال شوان.
وستقوم وحدة المبيعات والمساندة في روش، والتي هي بقيادة وحدة جينينتيك، بتسريع دخول الدواء pirfenidone إلى الولايات المتحدة، والمساعدة في إقناع شركات التأمين بتقديم التغطية التأمينية للدواء، كما قالت الشركة. وقالت: إن حجم ونطاق الشركة العالمي من شأنه أيضاً أن يوسع من الوصول إلى الدواء في العالم.
ومن المتوقع صدور قرار من إدارة الغذاء والدواء في 23 نوفمبر، استناداً إلى متطلبات تنظيمية تعتمد على التاريخ الذي تقدمت به الشركة للحصول على ترخيص للدواء.
وفي العادة يعيش المرضى ما بين سنتين إلى 5 سنوت بعد تشخيصهم بمرض "التليف الرئوي التلقائي"، وهو مرض رئوي يتوسع مع الزمن في المريض، تتخله فترات من الاستقرار، ثم تحدث نوبات يتوسع فيها المرض. ولا يعرف الأطباء الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالمرض.

ليست هناك تعليقات: