السبت، أغسطس 05، 2017

5 أغسطس، 2013‏، الساعة ‏03:14 ص‏ · العناد في الحق فضيلة،والعناد في الباطل رذيلة،فيامعشر المسلمين عاندوا في الحق،لاتقبلوا الدنية لافي دينكم ولادنياكم ولافي شرعيتكم ولافي رئيسكم ولافي دستوركم ولافي مجالسكم التشريعيه!!سالم القطامي أولياء الأمورللجنود المسلمين طلبوا من أبنائهم الجنود في الجيش والشرطة،عدم إطلاق النار على المعتصمين في رابعة وأخواتها ،والكفاتسة الصليبيين طلبوا مضاعفة إطلاق الرصاص على المسلمين المعتصمين مرتين،مرة بالأصالة عن عباد الصليب ومرة بالنيابة عن الجنود المسلمين الرافضين لقتل المعتصمين!!سالم القطامي!!لا صلح على دم ولا اعتراف بإنقلاب خياني ولا تفاوض مع العدو السيسوصهيوصليبيي قبل أن يعود الحق لأصحابه الشرعيين.من شعب إختاررئيسه ونوابه ودستوره،ورئيس منتخب،ودستور مستفتى عليه،ومجالس شرعيه منتخبة!!على طريقه الصهاينة،يجر الإنقلابيون الإخوان للتفاوض السري،ليظهروهم بمظهرالخونة لدماء الشهداء والمصابين وللمتعاطفين معهم،فيفضوهم من حولهم،ثم ينقضوا عليهم فرادى ،ويخلصون منهم،فحذاري أيها الإخوان..ثم حذاري...وأتعظوا من مفاوضات و تنازلات أوسلو،والتي إنتهت بإغتيال المتنازل أبوعمار... لاتنازل عن،ولاتفاوض بدون،عودة الرئيس الشرعي المنتخب بكامل صلاحياته، وعودة مجلسي الشعب و الشوري، وعودةالدستور،محاكمة وإعدام كل الإنقلابيين المتورطين في الدماء.وإلغاء كل ماترتب على الإنقلاب السيسوي القسيسوي الخسيسوي الصليبوي الخليجوي الصهيونوي الأمريكوي!!سالم القطامي

5 أغسطس، 2013‏، الساعة ‏03:14 ص‏
5 أغسطس، 2013‏، الساعة ‏03:11 ص‏‏باريس‏

وأثارت تلك الشهادة والمعلومات التي كشفها الجوهري في لقائه مع فضائية "مصر 25" حالة من الجدل السياسي، خاصة بعد صدور قرار مفاجئ بإيقافه عن العمل وإحالته إلى المعاش.
وقال الجوهري: إنه توجه إلى منزل الرئيس للقيام بمهام عمله، وقبيل وقوع أحداث الاتحادية بساعات، فوجئ بضباط أقل منه رتبة قاموا بتوبيخه، ويقولون له "كلها نص ساعة بالكتير وتشرف أنت والراجل بتاعك في السجن".
وأضاف أن ما تفوه به أكثر من ضابط من ألفاظ بذيئة ضد الرئيس أصابه بحالة من الصدمة والذهول، أعقبتها تهديدات من مفتش المباحث المسئول عن تأمين منزل مرسي والقوات المرافقة له، تفيد بقرب اقتحام القصر ومنزل الرئيس، حيث أخذ يسب الرئيس، قائلا "ابن كذا وكذا.. نص ساعة ويترمي في السجن هي دي أشكال رئاسة".
وأضاف: "أبلغت حرس الرئيس بما حدث، وطلبت منه عدم مبيت الرئيس في منزله هذه الليلة" مشيرًا على أن الحرس طلبوا منه كتابة تقرير بما حدث".
قطامي!!لا صلح على دم ولا اعتراف بإنقلاب خياني ولا تفاوض مع العدو السيسوصهيوصليبيي قبل أن يعود الحق لأصحابه الشرعيين.من شعب إختاررئيسه ونوابه ودستوره،ورئيس منتخب،ودستور مستفتى عليه،ومجالس شرعيه منتخبة!!على طريقه الصهاينة،يجر الإنقلابيون الإخوان للتفاوض السري،ليظهروهم بمظهرالخونة لدماء الشهداء والمصابين وللمتعاطفين معهم،فيفضوهم من حولهم،ثم ينقضوا عليهم فرادى ،ويخلصون منهم،فحذاري أيها الإخوان..ثم حذاري...وأتعظوا من مفاوضات و تنازلات أوسلو،والتي إنتهت بإغتيال المتنازل أبوعمار... لاتنازل عن،ولاتفاوض بدون،عودة الرئيس الشرعي المنتخب بكامل صلاحياته، وعودة مجلسي الشعب و الشوري، وعودةالدستور،محاكمة وإعدام كل الإنقلابيين المتورطين في الدماء.وإلغاء كل ماترتب على الإنقلاب السيسوي القسيسوي الخسيسوي الصليبوي الخليجوي الصهيونوي الأمريكوي!!سالم القطامي

ليست هناك تعليقات: