السبت، أغسطس 05، 2017

20 يونيو بالقرب من Paris في هذه الأيام نرى إرهاصات الطور الثاني للثورة المصريه وهو طور التفرد لمعسكر من معسكرين أحدهما إسلامي عروبي معه الشرعيه ويفتقرللمال والإعلام ولذلك صوته خافت ولايدعمه إلا الغيورين على الهوية المصروعربوإسلاميه،والآخرصليبي فلولي إرهابي إلحادي علماني ماركسي معه المال والإعلام التضليلي ومدعوم من كل قوى البغي والعدوان العالميه،وهذا الطور سيكون دموي ويصاحبه خراب إقتصادي كبير،وقدينتهي بعودة العسكرللحكم بدعم حلف الصليب والبردعة،ياإسلاميومصرإتحدوا..فأعداء الله والوطن إستأسدوا عليكم وحددوا ساعة الصفرللقضاء عليكم،وعبئوا الرأي العام ضدكم،وهوزور يقينا،فهل أنتم أقل بساله منهم؟!فإما أن تكونوا أو لاتكونوا!سالم القطامي.

20 يونيو بالقرب من Paris
في هذه الأيام نرى إرهاصات الطور الثاني للثورة المصريه وهو طور التفرد لمعسكر من معسكرين أحدهما إسلامي عروبي معه الشرعيه ويفتقرللمال والإعلام ولذلك صوته خافت ولايدعمه إلا الغيورين على الهوية المصروعربوإسلاميه،والآخرصليبي فلولي إرهابي إلحادي علماني ماركسي معه المال والإعلام التضليلي ومدعوم من كل قوى البغي والعدوان العالميه،وهذا الطور سيكون دموي ويصاحبه خراب إقتصادي كبير،وقدينتهي بعودة العسكرللحكم بدعم حلف الصليب والبردعة،ياإسلاميومصرإتحدوا..فأعداء الله والوطن إستأسدوا عليكم وحددوا ساعة الصفرللقضاء عليكم،وعبئوا الرأي العام ضدكم،وهوزور يقينا،فهل أنتم أقل بساله منهم؟!فإما أن تكونوا أو لاتكونوا!سالم القطامي.
20 يونيو بالقرب من Paris
المعارضين للشرعية وللرئيس الإسلامي كلهم كفره وصليبيين وملحدين علمانيين وشواذ ولقطاء وسايكوباتيين ومضللين وجهلاء ومشخصاتيه منحلين ولذلك سيرفضون كل ماهوإسلامي وسيتنمردون على كل ماهوعربوإسلامي، والخلاف ليس حول السياسات أو المواقف بل هو خلاف أيدلوجي حول مشروع الهويه العربوإسلاميه لمصر.المتنمردين عايزين ينفذوا سيناريو سوريا،حرب أهليه ثم تقسيم،لايجب السماح لهم بذلك،ولوتم تصفيتهم بالكامل20 يونيو بالقرب من Paris
في هذه الأيام نرى إرهاصات الطور الثاني للثورة المصريه وهو طور التفرد لمعسكر من معسكرين أحدهما إسلامي عروبي معه الشرعيه ويفتقرللمال والإعلام ولذلك صوته خافت ولايدعمه إلا الغيورين على الهوية المصروعربوإسلاميه،والآخرصليبي فلولي إرهابي إلحادي علماني ماركسي معه المال والإعلام التضليلي ومدعوم من كل قوى البغي والعدوان العالميه،وهذا الطور سيكون دموي ويصاحبه خراب إقتصادي كبير،وقدينتهي بعودة العسكرللحكم بدعم حلف الصليب والبردعة،ياإسلاميومصرإتحدوا..فأعداء الله والوطن إستأسدوا عليكم وحددوا ساعة الصفرللقضاء عليكم،وعبئوا الرأي العام ضدكم،وهوزور يقينا،فهل أنتم أقل بساله منهم؟!فإما أن تكونوا أو لاتكونوا!سالم القطامي.

ليست هناك تعليقات: