الأحد، يوليو 02، 2017

إبن العاهرة الخائن الدنيء محمدفهمي نصاب عالمي ومزور وجاسوس وحرامي ويصطاد في الماء العكر بإيعاز من محاميه السيسرائيلي الشره للمال الحرام محمدمصطفى حمودة والقزم الكانيش النكرة محامي العاهرات خالدأبوبكر

إبن العاهرة الخائن الدنيء محمدفهمي نصاب عالمي ومزور وجاسوس وحرامي ويصطاد في الماء العكر بإيعاز من محاميه السيسرائيلي الشره للمال الحرام محمدمصطفى حمودة والقزم الكانيش النكرة محامي العاهرات خالدأبوبكرنشرت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية تحقيقا كشف أن السفير الإماراتي في واشنطن يوسف العتيبة، دفع لصحفي سابق في قناة "الجزيرة" ربع مليون دولار أميركي لرفع دعوى قضائية ضد القناة والتحريض عليها. 

وكشفت الصحيفة عن وثائق تثبت تحويلا ماليا إماراتيا بقيمة 250 ألف دولار إلى حساب صحفي الجزيرة محمد فهمي، من أجل رفع دعوى قانونية ضد الجزيرة. 

وقالت الصحيفة "بعد أن عمل فهمي مراسلا لقناة "الجزيرة" في القاهرة، وزجت به السلطات المصرية في السجن لأكثر من عام، عاد الآن بقضية رفعها ضد القناة مطالبا بتعويض قيمة 100 مليون دولار". 
  
وبحسب الصحيفة، "أصبح فهمي أداة في يد دول الخليج ومصر، في أزمتها ضد قطر، حيث شارك مؤخرا في مؤتمر بواشنطن يدعم فيه الاتهامات التي وجهتها السعودية والإمارات والبحرين ومصر لقطر، مشيدا بالحصار المفروض عليها". 

واعترف فهمي الذي يحمل الجنسية الكندية، ويعيش في فانكوفر ببريطانيا، في مقابلة هاتفية أجراها مؤخرا بأنه تلقى ما وصفه بأنه "قرض" من السفير الإماراتي لدى واشنطن يوسف عتيبة، لتمويل الإجراءات القانونية ضد قطر. 

وقال فهمي إن العتيبة كان صديقا له منذ أن التحقا بالمدرسة الثانوية معا في مصر، وفي الجامعة الأمريكية بالقاهرة، وكان واحدا من عدة أشخاص طلب منهم دعما ماليا. 

وأصر فهمي على أنه لم يتلق مليما واحدا من العتيبة، وأن الأموال قد ذهبت لطرف ثالث دعما للإجراءات. 
  
ورفض فهمي ما ورد في التقرير الذي أعده محققون، واتهم فيه بأنه كان يعمل متخفيا لأكثر من عقدين كجاسوس لصالح إيطاليا، قائلا إن ما جاء في التقرير محض افتراء من قبل قناة "الجزيرة" لتشويه سمعته.
  
هذا، ويعتقد زملاؤه أن القضية التي رفعها على "الجزيرة" في مايو عام 2015 قبل أن تفرج عنه السلطات المصرية في سبتمبر من نفس العام، لم تكن لتأمين مبلغ مالي كبير من "الجزيرة" فقط، بل وأيضا شراء لحريته من السلطات المصرية، بحسب الـ"نيويورك تايمز". 
  
وتضيف الصحيفة "بعد إطلاق سراحه، بدأ فهمي التواصل مع العتيبة، وعندما عقد مؤتمرا صحفيا في القاهرة في مايو عام 2015، على سبيل المثال، أرسل العتيبة عبر البريد الإلكتروني له عرضا لترتيب تغطية من قبل شبكة أخبار "سكاي نيوز عربية" ذات الصلة بالحكومة الإماراتية". نيويورك تايمز سفير الإمارات في واشنطن مول صحفي في الجزيرة لمقاضاتها

وتقول الصحيفة "في شهر أكتوبر أرسل العتيبة رسالة إلكترونية إلى رجل أعمال مصري، هو توفيق صلاح دياب، أحد أقاربه والعضو المنتدب لمؤسسة "المصري اليوم" لترتيب تحويل مبلغ 250 ألف دولار إلى حساب باسم فهمي في "البنك الملكي الكندي" في مونتريال". 
  
وفي مايو عام 2016، أرسل فهمي معلومات عن حسابه الشخصي في فانكوفر إلى "العتيبة"، لكن لم يتضح كيف رد العتيبة. 
  
وبدأت التحقيق حول فهمي في أواخر نوفمبر، وحصل المحققون على فواتير الهاتف، وقوائم المكالمات، وتقارير الائتمان، وسجلات المحكمة، والاتصالات الإلكترونية، وصورا فوتوغرافية لأماكن سكن وعمل فهمي كما قاموا بتجميع قائمة بالأماكن التي تحب زوجته التسوق فيها.إبن العاهرة الخائن الدنيء محمدفهمي نصاب عالمي ومزور وجاسوس وحرامي ويصطاد في الماء العكر بإيعاز من محاميه السيسرائيلي الشره للمال الحرام محمدمصطفى حمودة والقزم الكانيش النكرة محامي العاهرات خالدأبوبكر

ليست هناك تعليقات: