الأحد، يوليو 09، 2017

الين،من كفرة الصهاينة والصليبيين مرفوض تماما ليوم الدين تحت أي ظرف من الظروف، لقد ضرب الله سبحانه المثل برسوله،وهو المعصوم من إتباع ملل ونحل وأهواء أعداء الله، حتى يقطع على المغرضين أي طريق للعبث بهذا الدين بحجة التقارب مع اليهود والنصارى.فقال تعالى.."ولئن اتبعت أهواءهم بعد الذي جاءك من العلم مالك من الله من ولي ولا نصير" .. كلام الله دائم الصلاحية مهما تغيرت الأزمان أو الأحوال،فلاطاعة لسيسي كافرخائن في معصية الله ورسوله،وصدق قوله تعالى حين حذرنا للأبد من موالاة قتلة الأنبياء وعبدة الصليب حيث أنزل في عظيم قرآنه ماإن تمسكنا بمحكم آياته وسنة رسوله، لن نخدع أو نضلل أبدا،قال المتعالي: وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءهُم بَعْدَ الَّذِي جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللّهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ #سالم_القطامي
#إعدمواالخائن_السيسرائيلي_هاذيDelirious_أبوالحزن #سالم_القطامي

ليست هناك تعليقات: