الأحد، يونيو 04، 2017

هنا سنخوض رحلة سريعة في حياة كوليبالي. والبداية كانت مأساة "حرب".نشر المهاجم الإيفواري سليمان كوليبالي الهارب من صفوف النادي الأهلي بيانًا عبر حساب منسوب اليه على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» مساء اليوم الأحد في أول رد فعل له بعد الغياب عن تدريبات الفريق.

وكتب كوليبالي أن الأسباب التي دفعته للهروب من النادي هو إجباره على العديد من الأمور، منها: "كان يتم إجباري على السجود عقب كل هدف أقوم بتسجيله، والمدرب كان دائمًا يطالبني باللعب بطرق معينة".

وتابع: "تعليمات المدرب كانت تجعلني أشعر بأني (متكتف) ولا أشعر بالراحة وعندما أخالف مثل هذه الأمور كان يتم استدعائي في المكتب، ويتم توبيخي".

وأضاف: "زوجتي وأولادي مسيحيون وكانوا لا يقدرون على أداء مناسكهم في مصر بشكل جيد، أيضًا جواز سفري كان محجوزًا داخل النادي، لم يتم الترحيب بي في النادي، وكانوا يتعمدون عدم التمرير لي داخل الملعب، وكانوا يعاملونني كعبد بسبب الأموال".

واختتم اللاعب في بيانه قائلًا: "مستعد للعقوبة من جانب الـ«فيفا» حتى لو تم إيقافي لأني سلامتي أنا وعائلتي أهم".
كوليبالي عبر تويتر: هربت من الأهلي لإجباري على السجود
سليمان كوليبالي
الهرووبهنا سنخوض رحلة سريسليمان كوليباليعة في حياة كوليبالي. والبداية كانت مأساة "حرب".
الهرووب
كوليبالي وُلد في كوت ديفوار في الـ26 من ديسمبر من عام 1994 ولكن سريعا ما كانت الأحداث المؤسفة تطارد الطفل الإيفواري.
حرب أهلية في كوت ديفوار تستمر 4 سنوات. سقوط ضحايا وأحداث مؤسفة وهروب ما يقرب من 116 ألف شخصا من ساحل العاج حسبما كشفت ميليسا فليومينغ، المتحدثة باسم المفوضية السامية لحقوق اللاجئين في بيان نُشر عام 2011.
حظ كوليبالي السيء الذي حالفه بأن يُولد في بلاد ينشأ فيها حروب أهلية قاتلة، لم يستمر إذ نجح في مغادرة البلاد هاربا مع والده.
هروب كوليبالي جاء مختلفا أيضا فلم يهرب داخل قارة إفريقيا، حيث قرر والده أن يهرب به إلى إيطاليا.
في إيطاليا ومع وابل من التغييرات على عائلة كوليبالي، أخيرا عرف اللاعب الإيفواري الاستقرار التام.
استقرار عائلي في إيطاليا تسبب في بدء كوليبالي في ممارسة ما يُحب. ممارسة كرة القدم.
البداية الإيطالية
من أجل ممارسة كرة القدم أنضم كوليبالي إلى أكاديمية Arezzo الإيطالية، وهي أكاديمية لا تهتم فقط بالجانب الرياضي بل بالجانب البدني أيضا للمراهقين.
وبدأ كوليبالي رحلته مع كرة القدم في الأكاديمية الإيطالية، قبل أن تأتي سريعا الخطوة الأولى في حياته.
اسم كوليبالي يتم ترشيحه من أجل الانتقال من الأكاديمية إلى فريق سيينا الإيطالي وذلك بسبب أدائه في أحدى بطولات الأكاديمية. وهو ما تم بالفعل.
مع فريق تحت 19 سنة بدأ كوليبالي مسيرته مع سيينا. موسم أول لم يظهر كثيرا كما هو متوقع أيضا من لاعب من خارج قارة أوروبا.
ثم شارك كوليبالي في ما يقرب من 10 مباريات ونجح في التسجيل.
كل ذلك كان مجرد بداية لقنبلة مستعدة للانفجار وخطف أنظار العالم أجمع. قنبلة كأس العالم.
انفجار دروجبا الجديد
سليماني كان ضمن الأسماء التي تواجدت في قائمة منتخب كوت ديفوار من أجل المشاركة في كأس العالم تحت 17 سنة في المكسيك عام 2011.
بطولة كانت هي السبب الرئيسي في شهرة كوليبالي لم لا ولاعب كوت ديفوار حصد جائزة الهداف رغم مشاركته في 4 مباريات فقط!
نعم 4 مباريات فقط شارك فيها كوليبالي في كأس العالم تحت 17 سنة ولكنه ينجح في تسجيل 9 أهداف أكثر من أي لاعب آخر في البطولة.
منتخب كوت ديفوار يقع في المجموعة السادسة في كأس العالم مع منتخبات البرازيل وأستراليا والدنمارك.
البداية كانت أمام أستراليا، لقاء هو الرسمي الأول لكوليبالي مع منتخب بلاده.
والمهاجم لم يحتج إلا 18 دقيقة فقط ليسجل أول هدف رسمي في حياته وأول هدف لمنتخب بلاده في كأس العالم تحت 17 سنة.
المباراة لم تنته لصالح منتخب كوت ديفوار فنجح منتخب أستراليا في قلب الطاولة والانتصار 2-1.
قبل أن يأتي موعد انفجار القنبلة. سوبر هاتريك لكوليبالي يكتب انتصارا تاريخيا لكوت ديفوار أمام الدنمارك 4-2.
4 أهداف متنوعة هز بها كوليبالي شباك الدنمارك.
قد يحالفك الحظ وتسجل أكثر من مرة في مباراة واحدة ومن هنا تخطف الأضواء ثم تختفي بعد ذلك، العديد من تلك النماذج رأيناها في الملاعب.
لكن ليس مع كوليبالي.
الإيفواري الرائع يتكفل وحيدا في الحفاظ على حظوظ منتخب بلاده في التأهل إلى الدور التالي ويهز شباك البرازيل ثلاث مرات.
نعم. شباك السامبا اهتزت بـ"هاتريك" لكوليبالي.
هاتريك كاد أن يكتب الانتصار لكوت ديفوار قبل أن يتعادل منتخب البرازيل في الدقيقة 93، لتنتهي المباراة 3-3.
هنا بدأ الجميع يتحدث عن كوليبالي الذي حصل على لقب "دروجبا الجديد". نعم أخيرا وجدنا دروجبا مرة أخرى.
"أريد أن أشكر الجميع. أشكر عائلتي وأشكر زملائي في الفريق وأشكركم جميعا على كل هذا الدعم".
"رسالتي هي واحدة فقط. لابد أن تنتهي الحرب في بلادنا. لتنهوا الحرب".
هكذا تحدث كوليبالي في حوار مع موقع الاتحاد الدولي لكرة القدم نُشر عقب تألقه في كأس العالم وقبل نهاية مشوار منتخب بلاده في البطولة.
مرة أخرى يسجل كوليبالي مع منتخب كوت ديفوار. "غير معقول ما يحدث حقا. دروجبا الجديد يُسجل مجددا"، وهذه المرة في شباك فرنسا.
منتخب فرنسا يفوز على كوت ديفوار 3-2 في دور الـ16 من كأس العالم وكوليبالي يُسجل في وداع منتخب بلاده.
انتهت رحلة كوليبالي الأولى التي كانت عظيمة مع المنتخب. وبدأ الصراع من أقوى أندية أوروبا على "دروجبا الجديد".
مورينيو وفينجر
مع بزوغ موهبة جديدة دائما ما ترى آرسين فينجر في الصورة يبدى اهتمامه بها. وهذا أيضا ما حدث مع كوليبالي.
ما قدمه كوليبالي مع منتخب بلاده جعله محط أنظار فينجر وكذلك جوزيه مورينيو.
مورينيو وقتها كان مدرب ريال مدريد وخرجت العديد من التقارير الإسبانية تشير لنية الاستثنائي في التعاقد مع "دروجبا الجديد".
لكن شبكة "سكاي سبورتس" كشفت عن أن ريال مدريد ليس وحده من يريد التعاقد مع كوليبالي، بل أرسنال وليفربول أيضا ضمن المهتمين بشدة باللاعب.
إعجاب مورينيو بكوليبالي وصل إلى اللاعب الذي "لم يصدق نفسه".
وقال كوليبالي ردا على اهتمام مورينيو بضمه: "عندما سمعت أن مورينيو مهتم بي ويريد ضمي كان الأمر أشبه بأنني طفل بعمر 66 سنوات أتواجد في مدينة ديزني. حلم لا يُصدق".
"أريد أن ألعب في أعلى المستويات".
توتنام يفوز بالسابق ورحلة الإعارات تبدأ
في الـ18 من يوليو 2011 أعلن توتنام فوزه بسباق ضم الشاب كوليبالي.
كوليبالي سجل لأول مرة مع توتنام الشاب. هز شباك إنتر مرتين في انتصار سباعي لتوتنام في بطولة NextGen تحت السن.
18 مباراة مع فريق توتنام تحت 18 سنة نجح من خلالها في تسجيل 5 أهداف. بعدها بدأ رحلة الإعارات لينضم إلى باري الإيطالي الذي انتقل منه لبيتربروه يونايتد ثم كيلمارنوك الاسكتلندي.
ولم يفشل في أي مرة من هز شباك منافسيه مع أي فريق انضم له. سجل أينما ذهب، مستغلا سرعته وتسديدته وقوته.
الموسم الحالي
مع كليمارنوك هذا الموسم تألق كوليبالي في كل المباريات التي شارك بها مع الفريق خلال 3 بطولات.
سجل 11 هدفا خلال 26 مباراة وصنع هدفا رغم عدم مشاركته كأساسي.
مستوى مميز للغاية جعل لي كلارك المدير الفني للفريق الاسكتلندي يخرج ليتحدث عن كوليبالي الذي "لا يجب أن يتم بيعه بسعر قليل".
وأضاف لي كلارك في تصريحات سابقة لصحيفة ذا صن "هناك العديد من الأندية مهتمة بضم كوليبالي".
"لا أعلم القيمة المالية التي حددتها الإدارة للتخلي عنه ولكنني أنصحهم بعدم التفريط في اللاعب بسعر قليل".
"يجب الانتظار للحصول على القيمة المناسبة فهو ذو قيمة كبيرة جدا جدا".
كوليبالي وُلد في كوت ديفوار في الـ26 من ديسمبر من عام 1994 ولكن سريعا ما كانت الأحداث المؤسفة تطارد الطفل الإيفواري.
حرب أهلية في كوت ديفوار تستمر 4 سنوات. سقوط ضحايا وأحداث مؤسفة وهروب ما يقرب من 116 ألف شخصا من ساحل العاج حسبما كشفت ميليسا فليومينغ، المتحدثة باسم المفوضية السامية لحقوق اللاجئين في بيان نُشر عام 2011.
حظ كوليبالي السيء الذي حالفه بأن يُولد في بلاد ينشأ فيها حروب أهلية قاتلة، لم يستمر إذ نجح في مغادرة البلاد هاربا مع والده.
هروب كوليبالي جاء مختلفا أيضا فلم يهرب داخل قارة إفريقيا، حيث قرر والده أن يهرب به إلى إيطاليا.
في إيطاليا ومع وابل من التغييرات على عائلة كوليبالي، أخيرا عرف اللاعب الإيفواري الاستقرار التام.
استقرار عائلي في إيطاليا تسبب في بدء كوليبالي في ممارسة ما يُحب. ممارسة كرة القدم.
البداية الإيطالية
من أجل ممارسة كرة القدم أنضم كوليبالي إلى أكاديمية Arezzo الإيطالية، وهي أكاديمية لا تهتم فقط بالجانب الرياضي بل بالجانب البدني أيضا للمراهقين.
وبدأ كوليبالي رحلته مع كرة القدم في الأكاديمية الإيطالية، قبل أن تأتي سريعا الخطوة الأولى في حياته.
اسم كوليبالي يتم ترشيحه من أجل الانتقال من الأكاديمية إلى فريق سيينا الإيطالي وذلك بسبب أدائه في أحدى بطولات الأكاديمية. وهو ما تم بالفعل.
مع فريق تحت 19 سنة بدأ كوليبالي مسيرته مع سيينا. موسم أول لم يظهر كثيرا كما هو متوقع أيضا من لاعب من خارج قارة أوروبا.
ثم شارك كوليبالي في ما يقرب من 10 مباريات ونجح في التسجيل.
كل ذلك كان مجرد بداية لقنبلة مستعدة للانفجار وخطف أنظار العالم أجمع. قنبلة كأس العالم.
انفجار دروجبا الجديد
سليماني كان ضمن الأسماء التي تواجدت في قائمة منتخب كوت ديفوار من أجل المشاركة في كأس العالم تحت 17 سنة في المكسيك عام 2011.
بطولة كانت هي السبب الرئيسي في شهرة كوليبالي لم لا ولاعب كوت ديفوار حصد جائزة الهداف رغم مشاركته في 4 مباريات فقط!
نعم 4 مباريات فقط شارك فيها كوليبالي في كأس العالم تحت 17 سنة ولكنه ينجح في تسجيل 9 أهداف أكثر من أي لاعب آخر في البطولة.
منتخب كوت ديفوار يقع في المجموعة السادسة في كأس العالم مع منتخبات البرازيل وأستراليا والدنمارك.
البداية كانت أمام أستراليا، لقاء هو الرسمي الأول لكوليبالي مع منتخب بلاده.
والمهاجم لم يحتج إلا 18 دقيقة فقط ليسجل أول هدف رسمي في حياته وأول هدف لمنتخب بلاده في كأس العالم تحت 17 سنة.
المباراة لم تنته لصالح منتخب كوت ديفوار فنجح منتخب أستراليا في قلب الطاولة والانتصار 2-1.
قبل أن يأتي موعد انفجار القنبلة. سوبر هاتريك لكوليبالي يكتب انتصارا تاريخيا لكوت ديفوار أمام الدنمارك 4-2.
4 أهداف متنوعة هز بها كوليبالي شباك الدنمارك.
قد يحالفك الحظ وتسجل أكثر من مرة في مباراة واحدة ومن هنا تخطف الأضواء ثم تختفي بعد ذلك، العديد من تلك النماذج رأيناها في الملاعب.
لكن ليس مع كوليبالي.
الإيفواري الرائع يتكفل وحيدا في الحفاظ على حظوظ منتخب بلاده في التأهل إلى الدور التالي ويهز شباك البرازيل ثلاث مرات.
نعم. شباك السامبا اهتزت بـ"هاتريك" لكوليبالي.
هاتريك كاد أن يكتب الانتصار لكوت ديفوار قبل أن يتعادل منتخب البرازيل في الدقيقة 93، لتنتهي المباراة 3-3.
هنا بدأ الجميع يتحدث عن كوليبالي الذي حصل على لقب "دروجبا الجديد". نعم أخيرا وجدنا دروجبا مرة أخرى.
"أريد أن أشكر الجميع. أشكر عائلتي وأشكر زملائي في الفريق وأشكركم جميعا على كل هذا الدعم".
"رسالتي هي واحدة فقط. لابد أن تنتهي الحرب في بلادنا. لتنهوا الحرب".
هكذا تحدث كوليبالي في حوار مع موقع الاتحاد الدولي لكرة القدم نُشر عقب تألقه في كأس العالم وقبل نهاية مشوار منتخب بلاده في البطولة.
مرة أخرى يسجل كوليبالي مع منتخب كوت ديفوار. "غير معقول ما يحدث حقا. دروجبا الجديد يُسجل مجددا"، وهذه المرة في شباك فرنسا.
منتخب فرنسا يفوز على كوت ديفوار 3-2 في دور الـ16 من كأس العالم وكوليبالي يُسجل في وداع منتخب بلاده.
انتهت رحلة كوليبالي الأولى التي كانت عظيمة مع المنتخب. وبدأ الصراع من أقوى أندية أوروبا على "دروجبا الجديد".
مورينيو وفينجر
مع بزوغ موهبة جديدة دائما ما ترى آرسين فينجر في الصورة يبدى اهتمامه بها. وهذا أيضا ما حدث مع كوليبالي.
ما قدمه كوليبالي مع منتخب بلاده جعله محط أنظار فينجر وكذلك جوزيه مورينيو.
مورينيو وقتها كان مدرب ريال مدريد وخرجت العديد من التقارير الإسبانية تشير لنية الاستثنائي في التعاقد مع "دروجبا الجديد".
لكن شبكة "سكاي سبورتس" كشفت عن أن ريال مدريد ليس وحده من يريد التعاقد مع كوليبالي، بل أرسنال وليفربول أيضا ضمن المهتمين بشدة باللاعب.
إعجاب مورينيو بكوليبالي وصل إلى اللاعب الذي "لم يصدق نفسه".
وقال كوليبالي ردا على اهتمام مورينيو بضمه: "عندما سمعت أن مورينيو مهتم بي ويريد ضمي كان الأمر أشبه بأنني طفل بعمر 66 سنوات أتواجد في مدينة ديزني. حلم لا يُصدق".
"أريد أن ألعب في أعلى المستويات".
توتنام يفوز بالسابق ورحلة الإعارات تبدأ
في الـ18 من يوليو 2011 أعلن توتنام فوزه بسباق ضم الشاب كوليبالي.
كوليبالي سجل لأول مرة مع توتنام الشاب. هز شباك إنتر مرتين في انتصار سباعي لتوتنام في بطولة NextGen تحت السن.
18 مباراة مع فريق توتنام تحت 18 سنة نجح من خلالها في تسجيل 5 أهداف. بعدها بدأ رحلة الإعارات لينضم إلى باري الإيطالي الذي انتقل منه لبيتربروه يونايتد ثم كيلمارنوك الاسكتلندي.
ولم يفشل في أي مرة من هز شباك منافسيه مع أي فريق انضم له. سجل أينما ذهب، مستغلا سرعته وتسديدته وقوته.
الموسم الحالي
مع كليمارنوك هذا الموسم تألق كوليبالي في كل المباريات التي شارك بها مع الفريق خلال 3 بطولات.
سجل 11 هدفا خلال 26 مباراة وصنع هدفا رغم عدم مشاركته كأساسي.
مستوى مميز للغاية جعل لي كلارك المدير الفني للفريق الاسكتلندي يخرج ليتحدث عن كوليبالي الذي "لا يجب أن يتم بيعه بسعر قليل".
وأضاف لي كلارك في تصريحات سابقة لصحيفة ذا صن "هناك العديد من الأندية مهتمة بضم كوليبالي".
"لا أعلم القيمة المالية التي حددتها الإدارة للتخلي عنه ولكنني أنصحهم بعدم التفريط في اللاعب بسعر قليل".
"يجب الانتظار للحصول على القيمة المناسبة فهو ذو قيمة كبيرة جدا جدا".

ليست هناك تعليقات: