الجمعة، يونيو 09، 2017

 التخدير هو الحالة التي تنجم عن استعمال عقار يبطل الحس والشعور. والاسم المرادف التبنيج. وتتعدد طرائقه فمن موضعي (تأثيره يقع على مساحة محددة من الجسم) إلى عام أو كلي (تأثيره يقع على كل الجسم ويصحبه فقدان الوعي) ومنه الوريدي (ينجم عن فعل الأدوية التي تعطى عن طريق الوريد، وتتضمن هذه الأدوية المهدئات والمركنات والمنومات والمسكنات مفردة أو مزدوجة). والإنشاقي (ينجم تأثيره عن إعطاء الأبخرة والغازات عن طريق الإنشاق). وكذلك قد يضاف استعمال المرخيات العضلية وهي لا تؤثر في الوعي ولكنها تبطل حركة المريض وتوقف تنفسه التلقائي مما يجبر المبنج على التهوية الصناعية لرئتي المريض.
لمحة تاريخية عن التخدير عند العرب
======================
حدثت النهضة الطبية في الدولة العربية الإسلامية ما بين 184 و597هـ/ 800 و12000م. وارتفع عدد ترجمات النصوص الطبية من اللغات اليونانية والسريانية، مما ساعد على تصدر الأطباء المسلمين الساحة في العصور الوسطى، وأصبحت بغداد ودمشق والقاهرة مراكز متقدمة للطب وللصيدلة. وتمرس الأطباء العرب في الجراحة وأجروا عمليات جراحية متعددة، وكان الجرائحيون يعطون المريض الأخلاط المرقدة والمسكنة قبل العملية الجراحية، ففي كتاب «القانون في الطب» لابن سينا[ر] (980-1037م) جاء ذكر استعمال شراب ممزوج من مجموعة الأدوية المنومة قبل إجراء بتر ساق أو ذراع. وبرع الجراح أبو القاسم الزهراوي[ر] (963-1013م) في الأندلس وبقي كتابه «التصريف» شاهداً على براعته بما احتوى من صور الآلات وتفاصيل الجراحات. وفي كتاب أمين الدولة أبو الفرج ابن القف[ر] (1233-1286م) «العمدة في صناعة الجراحة» فصل كامل عن تسكين الألم الجراحي، فرق فيه بين التسكين الحقيقي وغير الحقيقي. وعدَّ أن التسكين الحقيقي هو علاج سبب العلة وإبراء المريض، والتسكين غير الحقيقي هو إعطاء المخدر لإحداث التسكين المؤقت، أو قبل العملية الجراحية لتمكين الجرائحي من العلاج. ويرجع للعرب تطوير الإسفنجة المرقدة التي كانت تغمس في مزيج قوي من الأدوية المخدرة وتجفف، والتي كانوا يعتقدون أنها تحدث تأثيرها بوساطة الإنشاق. وكانت توضع على الغشاء المخاطي للأنف فيحدث الامتصاص إلى الدم، وهي أحد الأصول لفكرة التخدير الإنشاقي.
التخدير الحديث
========
 يقصد بهذه التسمية إحداث الغيبوبة الجراحية بوساطة إنشاق المريض غازات وأبخرة تدخل رئتيه بدرجة تركيز مناسب لإحداث تركيز دوائي فعال في الدم والدماغ يحدث التأثير المخدر المطلوب ثم عكسه عند الانتهاء من الجراحة واستعادة المريض وعيه. ويتحقق من جراء ذلك ثلاث مهام رئيسية وهي: السبات والتسكين والارتخاء العضلي التام. وقد يستعان على قضاء هذا الأمر بالأدوية المركنة والمسكنة والمنومة قبيل ذلك أو بصحبته. وقد تطور هذا الموضوع في الوقت الحالي، إذ يمكن الوصول إلى نفس النتائج السريرية باستعمال توازن من ثلاثة أصناف من الأدوية: المنومات والمسكنات والمرخيات العضلية، وهو الت بنيجالمتوازن. وهذا النمط من التخدير يعتمد استعمال أنواع مختلفة من الأدوية ذات خواص متباينة: يحقق فقدان الوعي أو النوم، والإرخاء العضلي، والتسكين أو عدم الاستجابة لمنبهات الألم. فيعطي المبنج المريض أدوية منومة مثل مادة الثيوبنتون التي تحدث النوم دون تسكين يذكر للألم، وأدوية مسكنة قوية مثل مادة الفنتانيل fentanyl، وأدوية مرخية للعضلات مثل أحد مشتقات الكورار curare، ويعطي الغازات والأبخرة المبنجة لمداومة حالة التخدير طيلة مدة الجراحة.
طبيب التخدير ؟
=========
 هو طبيب أتم دراسة الطب وقام بالتخصص في مجال علم التخدير والعناية المشددة الجراحية وعلاج الألم. ويجب عليه الإلمام بفروع الطب التي ذكرتها أعلاه بشكل عميق.
 مدة التخصص تتراوح من أربع إلى خمس سنوات من ضمنها سنة في العناية المشددة.
عمل طبيب التخدير هو الحفاظ على المريض حياً وضمن الشروط المثلى والفيزيولوجية، وعمله في غرفة العمليات هو كل شيء فيما عدا الجراحة نفسها ، ولكنه يجب أن يكون على اطلاع على سير الجراحة بالتفصيل وكذلك على الامراض المختلفة للتعامل معها.
في ألمانيا يسمى AINS الذي هو اختصار الأحرف الأولى لاختصاص التخدير الذي يشمل:
 التخدير ، العناية المشددة، معالجة الألم، طب الطواريء ( الإسعاف والحوادث )
يتضمن عمله القيام بالإنعاش القلبي الرئوي المتقدم ACPR في حالات الموت المفاجيء واضطراب عمل القلب
كثير من الناس يعتقدون أن عمل المخدر هو أن يجعل المريض ينام ثم يغادر القاعة ويرحل!!!
طبيب التخدير أول من يصل قاعة العمليات وآخر من يغادرها ولا يجوز ترك المريض ولا حتى دقيقة واحدة ولا يجوز إجراء أي تخدير بدون مراقبة تخطيط القلب والتنفس وإشباع الدم بالأوكسجين ونسبة ثاني أوكسيد الكربون في هواء الزفير وضغط الدم كل 3 دقائق . وفي العمليات الكثر تعقيداً الضغط الوريدي المركزي وضغط الدم المستمر والضغوط القلبية الرئوية.
=========================================
 يعني التخدير عدم الاحساس بالالم نتيجة لادخال مادة طبية مخدرة ، حيث يسمح التخدير باجراء العملية الجراحية وذلك بفقدان الاحساس والالم.
==================================
أحداث التخدير بالتسلسل
==============
الزيارة الأولية :
*********
شديدة الأهمية للتعرف على المريض وبعث الطمأنينة في قلبه وتخفيف ارتباكه وتوتره . تتضمن فحص المريض فحصاً كاملاً واستجوابه والاطلاع على حالته المرضية وما يتناول من الأدوية وطلب الفحوص المخبرية والشعاعية الضرورية له قبل التخدير ، وشرح نوع التخدير المراد إجراءه بالتفصيل والاجابة عن استفساراته بصبر وبتعابير بسيطة . ثم في النهاية كتابة التوصيات الخاصة بالتخدير للمرضة المسؤولة وتحديد نوع التحضير الدوائي قبل الجراحة .
التحضير الدوائي :
**********
ويحدده الطبيب لضمان انتقال هاديء إلى غرفة العمليات مع ضمان نسيان المريض لكافة الأحداث التي تسبق التخديرمباشرة وأثناء الصحو . وهذا الأمر له اهميته عند الأطفال خاصة .
المباشرة بالتخدير :
************
تتم فقط بعد وصل كابلات المراقبة إلى جهاز التخدير وفتح خط وريدي لإعطاء الأدوية . وتختلف في حال كون المريض بحالة صيام تام ( معدة فارغة ) أو مريض اسعافي ( معدة ممتلئة )، والفرق هو في احتمال تقيؤ محتويات المعدة الحامضية ودخولها الطرق التنفسية محدثة التهاباً رئوياً وتخريباً قد يكون مميتاً في أفضل المراكز العالمية ( الاستنشاق ) .
 بعد نوم المريض يتم إرخاء عضلاته كافة بأدوية خاصة ويوضع أنبوب عبر الحنجرة للتنفس ويتم استكمال فتح الخطوط الوريدية والشريانية حسب الضرورة.
سير التخدير:
*********
تتم متابعة التخدير عبر تزويد المريض بواسطة الأنبوب الرغامي بالغاز المخدر والذي نتحكم بواسطته بعمق التخدير وكذلك من الممكن متابعة التخديروريدياً .
الصحو :
******
بعد انتهاء الجراحة يوقف المخدر ويبدأ المريض بالصحو وعندما يعود تنفسه طبيعياً ينزع الأنبوب الرغامي وينقل إلى غرفة الصحو لاستكمال الصحو. أما الحالات التي تتطلب عناية فائقة بعد الجراحة فينقل المريض إلى العناية المشددة حيث يستكمل أطباء التخدير الاعتناء به
الألم :
****
تعطى مسكنات الألم المورفينية والتي تصل في قوتها إلى مئة ضعف أقوى من المورفين العادي بوفرة حسب نوع الجراحة ، وبعد الصحو تعطى مسكنات غير مورفينية.
مراحل عملية التخدير
 **************
1) مرحلة إعطاء المخدر: بعد إعطاء المخدر يلاحظ حالة شبيهة بالنعاس مع ضعف الإحساس بالألم .
بسبب تثبيط معظم أجزاء ج.ع.م. و بصورة خاصة مراكز الألم في القشرة المخية .
22) مرحلة الاضطراب :ينقلب النعاس إلى اضطراب يظهر بهيجان الحيوان , اتساع الحدقة , ارتفاع الحرارة .
السبب : التخدير غير المتوازن لمختلف أجزاء ج.ع.م. التنبه الوهمي .
3) مرحلة التخدير العام :تتميز بتثبيط متوازن لجميع أجزاء ج.ع.م. و بصورة أقل البصلة السيسائية .
* سريرياً : نوم عميق ، ارتخاء العضلات ، انعدام الإحساس بالألم .وتقسم إلى :
- المستوى الأول: تخدير خفيف انعدام الإحساس بالألم ، ارتخاء العضلات،
دون تغير في التنفس و الضغط و النبض .
- المستوى الثاني : تخدير واضح انعدام الإحساس بالألم ، ارتخاء العضلات،
دون تغير في التنفس و دوران الدم .
- المستوى الثالث: تخدير عميق اختفاء الانعكاسات، التنفس ضعيف , ضغط الدم هابط ،
النبض متسرع , حدقة العين متسعة.
المستوى الرابع: التخدير الخطر؛ تثبيط مراكز النخاع المستطيل .
يتميز بـ : انخفاض حاد في الضغط , التنفس ضعيف وغير منتظم , النبض ضعيف وغير منتظم .
4) مرحلة الإفاقة : تمر ببطء شديد وفي اتجاه مخالف للتخدير ( أي تتكرر المرحلتين/ 1،22 / لكن باتجاه معاكس ) .

التغيرات الأساسية في الجسم أثناء التخدير :
*****************************
1) ضعف وظائف الحركة والإفراز للجهاز الهضمي .
2) بطئ وظائف الاطراح للكلى .
3) ضعف تقلصات الرحم .
4) نقص نشاط الأنزيمات .
5) تزداد كمية كريات الدم الحمراء مع نقص مقاومتها .
6) تزداد درجة تخثر الدم .
7) ضعف التنفس في التخدير العميق وقد يصاب مركز التنفس بالشلل في التخدير الخطر الموت .
88) هبوط درجة حرارة الجسم .

* صفات المخدر المثالي :
===============
1) سهل الاستعمال والتعاطي .
2) غير مهيج للأغشية المخاطية لكي لا يسبب زيادة في الإفرازات .
3) سريع المفعول حيث تمر مراحل التخدير بسرعة .
4) يؤدي إلى ارتخاء تام في العضلات الهيكلية .
5) يتآلف مع الأدوية المساعدة المستخدمة قبل التخدير .
6) قليل السمية لنسيج الدماغ والكبد والقلب والكلية
7) أن يكون له مضاد يقلل من تأثيره المخدر أو يزيله تماماً .
8) يجب أن تكون مرحلة الأفاقة قصيرة .
99) أن يكون فعالاً لا يسبب نوماً فقط بل زوالاً للألم و ارتخاءً عضلياً تاماً .
* الأدوية المستخدمة قبل التخدير :
===================
1) الأدوية المثبطة للجهاز نظير الودي :
الأتروبين يقلل إفرازات اللعاب ، ينبه عضلة القلب و مركز التنفس التلقائي .
2) المسكنات والمهدئات والمنومات : لتقصير فترة المراحل الأولى للتخدير و لتقليل كمية المخدر .
3) الأدوية التي تؤدي إلى ارتخاء العضلات الإرادية :
 كالبرموكسولان: لتسهيل أجراء العمليات الجراحية و الكسور .
انواع التخدير
=========
 يوجد نوعان رئيسيان من التخدير ، الموضعي والعام ،ويعتمد نوع التخدير على نوع العملية التي سيتعرض لها المريض, ويقوم طبيب التخدير بتحديد نوع التخدير المناسب لك.
إذا تم اعطاؤك تخديرآ "عامآ" فستبقى نائمآ طوال العملية. أما اذا تم اعطاؤك تخديرآ "موضعيآ" ، فستفقد الاعصاب الموجودة في ذلك الجزء من جسمك الاحساس بالالم، وستكون في كامل وعيك ، أو فاقدآ لوعيك بصورة شبه كاملة.
ويتضمن التخدير الموضعي :
================
- التخدير القطني (سباينال)
************
وهو حقن المخدر في السائل الدماغي الشوكي عبر الدخول بأبرة خاصة بين الفقرات الظهرية تحت التخدير الموضعي ( إجراء غير مؤلم ) وهو يضمن إجراء جراحة رائعة غير مؤلمة على أسفل البطن والأطراف السفلية وكذلك العمليات القيصرية cesarean section
- التخدير حول الجافية(ابيديورال) :
*********************
كالقطني لكنه لا يدخل السائل الدماغي الشوكي بل قبله ، وقد يكون الدخول بين الفقرات الظهرية او الصدرية بمستويات مختلفة حسب الجراحة .هدفه تسكين الألم أكثر من الجراحة نفسها حيث تترك قثطرة في المسافة حول الجافية للتسكين بعد الجراحة . يستخدم في تسكين آلام العمليات ويعطي نتائج مذهلة ويستخدم لتسكين آلام الولادة ( ولادة بدون ألم )
- التخدير الضفائري وحصار الأعصاب المحيطية :
******************************
تتم بتخدير العصب المسؤول ( أو مجموعة الأعصاب ) عن تعصيب منطقة الجراحة وهو من طرق التخدير المتقدمة
المعلومات الطبية الكاملة عن التخدير الموضعى للحوض Epidural
==================================
يتضمن تسكين الألم أثناء الولادة العديد من الطرق مثل ابرة البثيدين،
أو المورفين المخففة للألم وكذلك قناع الاكسجين
مع غاز ثاني اكسيد النيتروجين (انتونكس) وابرة الظهر المعروفة بالابيديورال (Epidural).
واصبحت الاخيره من التقنية الشائعة ومن حسناتها انها تخدر القسم السفلى من الجسم
 ولا تفقد الحامل وعيها ووفقا لكمية المخدر المعطاة يمكن ان تشعر المرأة بعض الشىء بالعمل الجارى او لا تشعر به مطلقا ..
تخضع الحامل للتخدير الموضعى حين يتمدد عنق الرحم جيدا ليصل الى 3سم تقريبا وهى تؤثر على الأعصاب المتمركزة
 فى النخاع الشوكى وليست كل دور توليد مجهزة بالفريق الكفوء لاجراء التخدير الموضعى اذ يتطلب هذا الامر وجود طبيب
بنج بشكل متواصل لذلك مهم جدا قبل ان تطلبى استعمال هذة التقنيه ان تسألى وتستفسرى من طبيبك
وتجرى مقابلة مع طبيب التخدير المتمرس...
 كما لكى الحق ان ترفضى عملية التخدير بهذة الطريقة اذ كنت تريدين ان تكون ولادتك طبيعية او لو كنت غير مطمئنه لأخذها !...
ابرة الظهرنوعين:
1-SPINAL
وهي عن طريق حقن ابرة رفيعة جدا وجرعة واحدة في السائل او اللSUBARACHNOID SPACE
اي في السائل المحيط بالحبل الشوكي وهي تحتاج الى نسبة بسيطة جدا من جرعة التخدير
 لانها تؤدي الى التخدير الجزء السفلي من الجسم وهى اقوى من ابر الظهر الاخرى المستخدمة للولادة الطبيعية
حيث تستخدم هذه الابرة لغرض الولادة القيصرية ...
ويمكن استخدامها بالمشاركة مع ابرة الظهر المسمى بالEPIDURAL
ولكن بعدها تتم ازالةالابرة من مكان الحقن ووضع مضخة في الظهر في الDURA SPACEE اي الاغشية السحائية الخارجية ....
 في حالات الولادة الطويلة والمتعسرة .
.2- EPIDURAL
 فهي حقنة الظهر التي تستخدم اكثر لتخفيف آلام الولادة في بعض الولادة التي يصحبها ضغط واجهاد ووقت طويل
 وساذكر لاحقا استخداماتها الاكثر ..
اما عن طريقتها وتقنيتها:
يبدأ الطبيب اولا باعطاء المريضة محلول في الوريد لتجنب هبوط الضغط على شكل  preload of 500-1000ml of crystalloid
 ونبدا بالتقنية عن طريق تعقيم المنطقة اولا لمنع انتشار او دخول اي بكتيريا عبر هذه الفتحة الى الدماغ والحبل الشوكي
ثم عن طريق حقن ابرة تجريبية لتاكد من وضعها الصحيح ..
مابين الفقرة L2-3اوL3-44اكثر شيوعا واكثر امانا ...وتقوم الابرة اولا بشفط الهواء للخارج للتاكد من عدم خروج دم او السائل الشوكي
 وعند التاكد من المكان الصحيح يقوم الطبيب بحقن المادة المخدرة بجرعة تجريبية لتاكد من مفعولها ومكانها اثر
TESTING DOSE عن طريق حقن 2ml OF 0.5 percent buivacaine
 حيث ان هذا الدواء وبهذه الجرعة له تاثير بطيء جدا اذا كان في منطقة الاغشية السحائية الخارجية بينما اذا كان قريب جدا
 او داخل السائل الشوكي يكون تاثيره جدا سريعا ويؤدي الى خدر سريع وضعف في الساقين وهبوط في الدم ..
والطبيب بهذا الحقن يري ان تكون في الاغشية الخارجية فقط ال
duraاذا لم تظهر اعراض الاغشية الداخلية subarachanoid space
و عند التأكد من المكان خلال 5دقائق من الملاحظة يبدأ الطبيب باعطاء الجرعة التمهيدية  loading dose
وبعدها يجب ان تسلتقي المراة على احد جوانبها ويفضل ان يكون الجانب الايسر حتى يميل الرحم ناحية اليسار
ويخف الضغط على الوريد التجويفي الذاهب الى القلب....
 مع وضعية ميل السرير حسب درجة الهبوط في الضغط لديها وملاحظة الضغط كل خمس دقائق لمدة نصف ساعة ...
و يأخذ مفعول الابرة الاولية من3-5دقائق حتى يخدر الرحم
وخلال عشرة دقائق تحس المراة بخدر عام في الجزء السفلي ...
 لذلك تحس المراة براحة اكثر اثناء الدفع اما في الحالات التي لايكون الدفع فيها جيد او مؤثر توقف الجرعة عن طريق المضخة
 التي تكون ملتصقة في ظهر الحامل طبعا من دون الابرة عبر سلك من البلاستيك يضخ كمية المخدر في الظهر ...
للتاكد من الدفع الجيد ثم يعاود الطبيب ضخ المخدر مرة اخرى حتى يتأكد
من سيطرة المراة على الوضع والدفع اكثر ..
.وتتم ملاحظة تقلصات الام ونبضات قلب الجنين عن طريق الCTGلتاكد من وضع الجنين
 لانه هذا النوع من التخدير يسبب احيانا تباطؤ ضربات قلب الجنين و في حالة تعب الجنين وطول الولادة قد يلجا الطبيب لايقاف التخدير
 واحيانا الى الولادة القيصرية ...قد لاتكون هذه الطريقة ذات تاثير قوي في بعض الحوامل الاتي يكون وضع الجنين
 عندهم ضاغط على الخلف والظهر اكثر مما يسبب الم في الظهر....
اما عن استخدامتها المفيدة فيستخدم اكثر في
============================
1-الولادة الطويلة ...كالبكرية وغيرها
2-الحمل المتعدد كالتوائم ..
33-بعض الحالات المرضية التي تكون مصاحبة للام اثناء الحمل وتحتاج الى هذا النوع من التخدير كالمصابات بداء السكرى
او بداء فى القلب او اللواتى كان ينبغى ان يخضعن لعملية ولادة قيصرية ..
44-عندما يكون هناك حاجة لتدخل جراحي من قبل الطبيب اثناء الولادة ككبر حجم الجنين والحاجة الى استخدام شفط او ملقط جراحي
لتسهيل خروج الجنين على الام ...
5-فى حال عدم اتساع الرحم فهذة التقنية تجعله أكثر ليونة
 وتسرع عملية الاتساع بسبب اثرها المضاد للتشنج
اما في حالات الام التي لديها ولادة سابقة فلاتنصح بها لان مدة توسع عنق الرحم للاستعداد للولادة تكون قصيرة احيانا وستكون ولدت خلال مدة قصيرة اذا لم تكون هناك مشاكل لتاخر الولادة
 وبالتالي ستكون عرضه للاصابه بالآثار الجانبيه اكثر من الاستفاده منها ....
اما عن موانع استخدامها :
==============
1-اذا كان هناك مشاكل في الدورة الدموية من تخثر اوسيولة ..
2-التهاب موضع او عام في الجسم حتى لايصل الى الدماغ عبر هذه الفتحة ..
3-هبوط في الدورة الدموية HYPOVOLOEAMIA
4-عدم وجود فريق متمرس من الاطباء لهذا النوع من التخدير
55-في حالات حدوث مشاكل ونزيف كالمصاحب للمشيمة النازلة او حالة تسمم الحمل الشديد او تعب الجنين..
اعراضها اواثارها التى تظهر بعد الولادة :
=====================
11-حدوث خدر وقشعريرة مثل البرد في جانب واحد من الجسم فقط كرد فعل للتخلص من الالم ...
2- صداع مابعد الولادة ويمكن التخلص منه خلال 4-6 ساعات وعن طريق اخذ مسكنات
بشرط ان لاتؤثر على الضغط والاستلقاء بطريقة افقية في الفراش ..
33- قد تشتكي بعض النساء من صعوبة في التبول نتيجة التاثير على عضلات الجزء السفلي لكن العارض يزول خلال 4-6 ساعات ...
اما عن حالات الشلل التام فهي نادرة جدا هذه الايام لزيادة خبرة الاطباء
في هذا المجال ...
واخيرا اذا ارادت المراة اخذ هذا النوع من التخدير
 يجب ان تكون متاكدة من دخولها مرحلة الولادة النشطة وان لايكون حدث توسع لعنق الرحم اكثر عن 3-4سم
 لانه بعد هذه المرحلة يكون تاثير الابره ليس بالقوي اذا قررت المراة استخدامها فجاة اثناء الولادة....
التخدير الجراحي وأنواعه
===============
 يشكل التخدير الجراحي العامل الرئيسي في تطور علوم الجراحة الحديثة، فالتخدير هو الإجراء الذي يتيح للجراح أن يقوم بإجراء أي تداخل جراحي على الجسم دون أن يعاني المريض من الألم. إذا كنت ستخضع قريباً لعملية جراحية فستجد في هذه الصفحة إجابات على معظم الأسئلة التي قد تخطر في بالك حول التخدير الجراحي وأنواعه المختلفة والمشاكل التي قد ترافقه.
ما هو التخدير؟
من يقوم بإجراء التخدير؟
ما هي أنواع التخدير؟
ما هو التخدير العام؟
كيف يتم إجراء التخدير العام؟
ما هي المواد التي تعطى أثناء التخدير العام؟
ما هي مزايا التخدير العام؟
ما هي مساوئ التخدير العام؟
ما هو التخدير الموضعي؟
ما هي مزايا التخدير الموضعي؟
ما هي مساوئ التخدير الموضعي؟
ما هو التخدير الناحي؟
كيف يجرى التخدير النصفي؟
هل يؤلم التخدير النصفي؟
ما هي مزايا التخدير النصفي؟
ما هي مساوئ التخدير النصفي؟
كيف يتم اختيار نوع التخدير المناسب للمريض؟
 كيف تشارك في اختيار طريقة التخدير المناسبة لك؟
أشياء يجب أن تعرفها
ما هو التخدير؟
 ========
التخدير هو إلغاء الشعور بالألم، وهو يتم من قبل طبيب التخدير. وقد أصبح التخدير في العصر الحديث وسيلة آمنة وفعالة في إلغاء الشعور بالألم خلال أي تداخل طبي أو جراحي. ويتم ذلك إما من خلال إعطاء مواد مخدرة تؤدي إلى النوم وفقدان الوعي أو من خلال حقن مواد مخدرة موضعية في مكان معين من الجسم مع المحافظة على الوعي.
من يقوم بإجراء التخدير؟
 =============
يتم إجراء التخدير أثناء الجراحة من قبل طبيب التخدير بمساعدة فني أو ممرض. ولا تقتصر مهمة طبيب التخدير على تخدير المريض أثناء العملية، وإنما تشمل أيضاً تحضير المريض قبل العمل الجراحي والرعاية به بعد الإنعاش والصحو من التخدير. ويبقى طبيب التخدير أو فني التخدير مع المريض أثناء التخدير دون أن يتركه لحظة واحدة بهدف مراقبة حالته وحل أي مشكلة يمكن أن تظهر خلال العملية.
ما هي أنواع التخدير
 ===========
هناك ثلاثة أنواع مختلفة من التخدير:
1 – التخدير العام: وفيه يفقد المريض وعيه وينام بشكل كامل ويصبح كامل الجسم غير حساس للألم.
2 – التخدير الموضعي: وفيه يبقى المريض صاحياً ويتم تخدير بقعة صغيرة من الجسم.
3 – التخدير الناحي: وفيه يبقى المريض صاحياً ويتم تخدير منطقة واسعة من الجسم (كما في التخدير النصفي).
ما هو التخدير العام؟
 ===========
التخدير العام هو حالة تشبه النوم، حيث يعطى المريض أدوية مخدرة عامة تؤدي إلى فقد الوعي والإحساس. ويكون المريض خلال التخدير العام عادة بحالة شلل كامل، حيث يعطى التنفس عن طريق جهاز التنفس الاصطناعي الموجود في جهاز التخدير، وذلك بواسطة أنبوب يتم إدخاله عبر الفم إلى الطرق التنفسية بحيث يوصل بواسطة أنابيب خاصة إلى جهاز التخدير.
كيف يتم إجراء التخدير العام؟
 =================
هناك طريقتان رئيسيتان لإجراء التخدير العام:
1 – بواسطة المخدرات الوريدية: يتم حقن المادة المخدرة بالوريد، وذلك عن طريق إبرة يتم إدخالها فيه قبل البدء بالتخدير. وفي هذه الطريقة يغط المريض في نوم عميق دون أن يشعر بذلك.
2 – بواسطة المخدرات الإنشاقية: يتم إعطاء المادة المخدرة بطريق الاستنشاق عبر الجهاز التنفسي، وذلك عن طريق قناع خاص يوضع على الوجه ويكون موصولاً بواسطة أنابيب خاصة إلى جهاز التخدير. وفي هذه الطريقة قد يشعر المريض برائحة غازات التخدير قبل أن يغط في النوم. وأكثر ما تستخدم هذه الطريقة عند الأطفال حيث قد يكون من الصعب فتح خط وريدي في حالة الصحو.
ما هي المواد التي تعطى أثناء التخدير العام؟
 ==========================
لا تقتصر الأدوية التي يتلقاها المريض أثناء التخدير العام على المادة المخدرة، وإنما هناك أيضاً الكثير من المواد الأخرى:
- المواد المخدرة: هي أدوية قوية تعطى عن طريق الوريد أو الجهاز التنفسي أو كليهما معاً وتؤدي إلى غياب الوعي.
- المسكنات: هي أدوية من زمرة المورفين تعطى عن طريق الوريد لتسكين الألم أثناء وبعد العملية.
- المهدئات: هي أدوية تهدف إلى تحريض النوم وتحريض النسيان بحيث لا يتذكر المريض فترة التوتر قبل العملية.
- المرخيات العضلية: هي أدوية تؤدي إلى إرخاء عضلات الجسم بشكل كامل لتتيح للجراح العمل بشكل مريح.
- مضادات الإقياء: هي أدوية تؤدي إلى الوقاية من الإقياء الذي يحدث كتأثير جانبي للأدوية السابقة.
ما هي مزايا التخدير العام؟
 ===============
- يمكن إجراء العمليات الجراحية في أي مكان من الجسم.
- يكون المريض بحالة فقدان وعي كامل وبالتالي فهو لا يشعر بأي شيء يحدث من حوله.
- تكون العضلات مسترخية بشكل كامل مما يساعد الجراح على العمل بشكل مريح أكثر.
ما هي مساوئ التخدير العام؟
 =================
- قد يترافق مع أعراض مزعجة عند الصحو من التخدير (مثل التهيج، الغثيان والقئ).
- يحتاج إلى بقاء المريض لمدة أطول في المستشفى.
- لا يمكن للمريض تناول الطعام والشراب إلا بعد مرور عدة ساعات على التخدير.
ما هو التخدير الموضعي؟
 ==============
التخدير الموضعي هو تخدير منطقة صغيرة من الجسم مع بقاء المريض صاحياً. ويتم عادة من خلال حقن المادة المخدرة الموضعية بواسطة إبرة في المكان المطلوب تخديره من الجسم.

ما هي مزايا التخدير الموضعي؟
 ==================
- هو إجراء سهل وبسيط ولا يترافق مع اختلاطات عادة.
- يمكن إجراؤه خارج غرفة العمليات وفي العيادات.
- يمكن للمريض أن يتحرك مباشرة ويعود إلى المنزل.
- يمكن للمريض أن يأكل ويشرب مباشرة بعد إنهاء العملية.
ما هي مساوئ التخدير الموضعي؟
 ======================
- قد يكون حقن المخدر الموضعي مؤلماً قليلاً قبل أن تؤثر المادة المخدرة.
- لا يمكن اللجوء إليه في العمليات التي تحتاج إلى العمل ضمن مساحة كبيرة.
- بقاء المريض صاحياً طوال فترة الجراحة مما قد يؤدي إلى انزعاجه وتعبه إذا كانت العملية طويلة.
- احتمال التحويل إلى التخدير العام إذا لم يتحمل المريض التخدير أو إذا احتاج الجراح للعمل في منطقة أوسع.
ما هو التخدير الناحي؟
 =============
التخدير الناحي هو تخدير ناحية واسعة من الجسم ولكن مع بقاء المريض صاحياً. ومن أشيع أنواع التخدير الناحي المستخدمة في الجراحة العامة نذكر التخدير النصفي الذي يستخدم في تخدير النصف السفلي من الجسم.

كيف يجرى التخدير النصفي؟
 ==================
يجلس المريض على جانب الطاولة وينحني برأسه للأسفل، ويقوم طبيب التخدير بإدخال إبرة رفيعة جداً في الظهر لحقن المادة المخدرة. يتم إجراء التخدير النصفي من خلال إدخال إبرة في القناة الشوكية، وهي عبارة عن نفق طويل يمتد داخل الفقرات ويسير فيه النخاع الشوكي والأعصاب التي تخرج منه. بعد إدخال الإبرة في القناة الشوكية يتم حقن المادة المخدرة داخل هذه القناة، حيث تؤثر على الأعصاب الحركية والحسية معاً مؤدية إلى الشلل وإلى فقدان الإحساس في الجزء السفلي من الجسم. وفي بعض الأحيان يتلقى المريض أثناء التخدير النصفي بعض الأدوية المهدئة عن طريق الحقن الوريدي مما يجعله مرتاحاً بشكل أكبر خلال العملية. وهكذا يمكن للجراح أن يعمل دون أن يشعر المريض بذلك.
 هل يؤلم التخدير النصفي؟
حين يقوم الطبيب المخدر بإدخال الإبرة إلى القناة الشوكية فستشعر ببعض الألم، وحين تصل الإبرة إلى القناة الشوكية وتلمس الأعصاب فستشعر للحظة وكأن الكهرباء تسري في ساقيك، ولكن هذا الشعور قد يكون مزعجاً قليلاً ولكن دون أن يكون مؤلماً. وبعد أن يحقن طبيب التخدير المادة المخدرة في القناة الشوكية ويقوم بسحب الإبرة منها فسيأخذ التخدير مفعوله ولن تشعر بأي شيء.
ما هي مزايا التخدير النصفي؟
 ================
- يتيح إجراء عمليات كبيرة مع تجنب المشاكل المرافقة للتخدير العام.
- يمكن للمريض أن يأكل ويشرب مباشرة بعد إنهاء العملية.
- يمكن للمريض أن يغادر إلى المنزل بعد فترة أقصر من التخدير العام.
ما هي مساوئ التخدير النصفي؟
 ====================
- لا يمكن إجراؤه إلا في العمليات على النصف السفلي من الجسم (من مستوى السرة وحتى الأسفل).
- بقاء المريض صاحياً طوال فترة الجراحة مما قد يؤدي إلى انزعاجه وتعبه إذا كانت العملية طويلة.
- احتمال التحويل إلى التخدير العام إذا لم يتحمل المريض التخدير أو إذا احتاج الجراح للعمل في منطقة أعلى.
- لا يمكن للمريض أن يمشي إلا عند زوال تأثير التخدير بعد بضعة ساعات من العملية.
- قد يؤدي أحياناً إلى صداع شديد بعد العملية يعرف باسم الصداع التالي للتخدير النصفي ولا يتحسن إلا بعد بضعة أيام.
كيف يتم اختيار نوع التخدير المناسب للمريض؟
هناك عدة عوامل تحدد نوع التخدير المناسب لكل مريض:
 ==================================
- نوع العملية الجراحية: هو أهم العوامل، فاستئصال الزائدة الدودية مثلاً يمكن أن يجرى تحت التخدير النصفي من خلال تخدير النصف السفلي من الجسم، في حين أن استئصال الغدة الدرقية أو استئصال الثدي يحتاج عادة إلى التخدير العام.
- عمر المريض: من الصعب عادة إجراء أي عمل جراحي لدى الأطفال إلا تحت التخدير العام.
- خبرة طبيب التخدير: أحياناً يمكن إجراء عملية معينة تحت التخدير النصفي ولكن طبيب التخدير لا تكون لديه خبرة بإجراء هذا النوع من التخدير، ولذلك يتم اللجوء إلى التخدير العام.
- رغبة المريض: بعض العمليات تجرى تحت أي نوع من أنواع التخدير، مثل استئصال البواسير الشرجية. وهنا يمكن للمريض أن يختار طريقة التخدير المناسبة له. فربما لا يرغب المريض بالبقاء صاحياً أثناء إجراء العملية فيختار التخدير العام، أو قد يرغب بمغادرة المستشفى مباشرة بعد العملية فيختار التخدير الموضعي.

كيف تشارك في اختيار طريقة التخدير المناسبة لك؟
 ================================
1 – أولاً: حاول أن تسأل الجراح وطبيب التخدير فيما إذا كان بإمكانك المشاركة في اتخاذ القرار حول طريقة التخدير.
2 – ثانياً: حاول أن تفهم محاسن ومساوئ كل واحدة من طرق التخدير المتاحة بالنسبة لك.
3 – ثالثاً: حاول أن تعرف طريقة التخدير التي يفضلها الجراح وتكون مريحة بالنسبة له.
4 – أخيراً: اتخذ قراراً بطريقة التخدير الأكثر تلاؤماً مع متطلباتك.
خلاصة
====
 - التخدير هو إجراء آمن وفعال للغاية في إلغاء شعورك بالألم خلال الجراحة.
- هناك ثلاثة أنواع رئيسية للتخدير في الجراحة العامة: التخدير العام، التخدير الموضعي، والتخدير الناحي، ولكل منها محاسن ومساوئ خاصة.
- التخدير العام هو دخول المريض في حال تشبه النوم حيث يفقد الإحساس بشكل كامل ويمكن إجراء العملية على أي مكان من الجسم دون أن يشعر المريض بأي شيء. ولا يمكنه النهوض أو تناول الطعام والشراب إلا بعد ساعات من الجراحة.
- التخدير الموضعي هو تخدير جزء صغير من الجسم حيث يتيح إجراء العمليات الجراحية الصغيرة ويبقى المريض بحالة صحو ويمكنه النهوض وتناول الطعام والشراب مباشرة بعد الجراحة.
- التخدير النصفي هو تخدير النصف السفلي من الجسم حيث يتيح إجراء العمليات الجراحية على هذه المنطقة حصرياً ويبقى المريض بحالة صحو، ويمكنه تناول الطعام والشراب مباشرة بعد الجراحة ولكن المشي يحتاج إلى عدة ساعات.
- يجب عليك المشاركة بشكل فعال في اختيار طريقة التخدير المناسبة لك بعد أن تفهم التفاصيل من الجراح والطبيب المخدر.
د.محمود يوسف (مقتبس بتصرف من اطباء تخدير بطب دمشق حيث قاموا بتعريبه)

ليست هناك تعليقات: