الأربعاء، يونيو 14، 2017

14 يونيو، 2012‏، الساعة ‏06:09 م‏ · إعادة الثورة وإقامة محاكم ثورية وجز رؤوس أبت ألا تجز،مابني على باطل فهو باطل،وماأرتبط بدستور لاغي فهو لاغي،وبناء عليه محكمة فاروق سرطان اللادستورية هى فى حد ذاتها غير دستورية ، لأن المحكمة الدستورية يقتصر عملها على مطابقة القوانين على الدستور ، بل هذا هو مبرر وجودها ، لذلك كان يتعين تجميدها بمجرد تجميد الدستور فى مارس 2011.بل كل أدوات النظام القديم لاغية بقيام الثورة،حذرنا السذج من مغادرة الميدان،قلنالهم لاتثقوا في مجلس جنرالات عينته إسرائيل على رأس جيش يحارب في صفوف الصهاينة والأمريكان،محدش صدق،والنهاردة تأكدنا من وأدالثورة،وليس هناك أي حل،غيرإعادة الثورة مع تلاشي أخطائها،وستكون الكلفة أعظم وأكبر في الأرواح والعدة والعتاد،ليس أمام الثوار إلا الإتحاد والتضحية بالغالي والنفيس،وإلا سيطعم شفيق بجثثهم كلابه!!!سالم القطامي

14 يونيو، 2012‏، الساعة ‏06:09 م‏
14 يونيو، 2012‏، الساعة ‏04:41 م‏
نفس سيناريو جنرالات الجزائر مع جبهة الإنقاذ يتكرر في مصر،إبعاد الإسلام السياسي عن الحكم بشتى الطرق،كل الدلائل تؤكد إن شفيق سيأتي على أسنة الرماح وفوهات المدافع وجنازيرالدبابات،العسكر جهزوا المسرح لذلك وأمروا القضاه المتواطئين معهم أن يدخلونا في متاهات دستورية،وحكومة الجنزوري أعطوا العسكر سلطات قانون الطواريء،وذلك تمهيد لإستمرار العسكر في حكمنا بالحديدوالنار من خلال كلبهم شفيق،يجب أن نبدأ فورا عصيانا مدنيا يتحول لعصيان مسلح إذا أتى شفيق لحكمنا أيا كانت طريقة وصوله للعرش،إنه إنقلاب عسكري بتدبير عمرسليمان والموساد والCIA،مصر ذاهبة إلى الهاوية بإعادة إنتاج النظام،لإرضاء إسرائيل وأمريكا والمحافظة على منهوبات اللصوص والفلول،إنقذوا ثورتكم قبل فوات الأوان ياأحرارمصر!كل ماهو شرعي تم إستبعاده ولن يسترد سلما،فالحق ينزع لايمنح!سالم القطامي
إعادة الثورة وإقامة محاكم ثورية وجز رؤوس أبت ألا تجز،مابني على باطل فهو باطل،وماأرتبط بدستور لاغي فهو لاغي،وبناء عليه محكمة فاروق سرطان اللادستورية هى فى حد ذاتها غير دستورية ، لأن المحكمة الدستورية يقتصر عملها على مطابقة القوانين على الدستور ، بل هذا هو مبرر وجودها ، لذلك كان يتعين تجميدها بمجرد تجميد الدستور فى مارس 2011.بل كل أدوات النظام القديم لاغية بقيام الثورة،حذرنا السذج من مغادرة الميدان،قلنالهم لاتثقوا في مجلس جنرالات عينته إسرائيل على رأس جيش يحارب في صفوف الصهاينة والأمريكان،محدش صدق،والنهاردة تأكدنا من وأدالثورة،وليس هناك أي حل،غيرإعادة الثورة مع تلاشي أخطائها،وستكون الكلفة أعظم وأكبر في الأرواح والعدة والعتاد،ليس أمام الثوار إلا الإتحاد والتضحية بالغالي والنفيس،وإلا سيطعم شفيق بجثثهم كلابه!!!سالم القطامي
وزان اليهويلزومالطية جيهان صفوت الساداتي مع مجلس الأعمال الكندى المصرائىلي، لتأييد أحمد شفيق المرشح لرئاسة الجمهورية، مساء اليوم الأربعاء،والمجرمة عدوة أبوها وأم ناشرالعهرومعجرم الشباب منى جمال عبد الخاصر وزوجة الجاسوس الإسرائيلي أشرف مروان،وأختها من السفاح هدى عبد الخاسر!التخلص من هؤلاء بشتى الطرق هو الحل!!عاهرحمودة قواد مسرح عاهرة إسمهاهالة سرحان شوفوافضايحها في الشانزليزيه سحاقية تمارس عهرها مع إيناس الدغيدي،وإن كانت على الورق مازالت على زمة الفنطاس عماد أديب،ولهم شقة مساحتها ٦٠٠م في خلف الشانزليزيه بالحي الثامن من باريس!على طريقة!مالقوش في الورد عيب قالوله ياأحمر الخدين،الشاذ المزدوج والمتنصرضجيع السحاقية الأمازونية النصرانية عاهرحمودة يخرج آخرمافي جعبة الفلول وعاهرات شفيق،مثله مثل المتنصرعمرعفيفي،الذي أسقط داء شذوذه على د.مرسي،قبل الصمت الإنتخابي،وقبل إعلان فوزالرئيس العروبي الإسلامي محمد مرسي،ويصفه بإنه غير لائق طبيا للرئاسة ...ويتناول دواء لمنع نوبات الصرع،وإنه أجرى جراحتين في المخ لإزالة ورمين سرطانيين في المخ منذعام ٨٥،ولم يمت لحد الآن؟؟!!وإنه عولج من فيروس سي،وفاته إتهامه بمرض الإيدز والإيبولاوالبكترياالأكالة للحوم البشر.....إلخ،معتقدا إنه يخاطب قطيع نعاج تفكر بعقل الراعي وكلاب حراسته،ومدعيا إنه مدعوم بشهادات طبية ممهورة بتوقيع مرسي نفسه،لأياعدلية هانم كما تحب أن يناديك مضاجعوك،إحنا لنا عقول تفرز،ولايوجهنا فل شاذ مثلك،نحن حسمناأمرنا وأخترنا شهيدالحق محمد مرسي بكل أمراضه لووجدت،لإن المرض إبتلاء من الله،لاتهمة ولاعار يخاف منها المؤمن،فالشافي هو الله،ولنا في قصة سيدنا أيوب وصبره على بلاء الله لعبرة،كذلك إن أي مرض عضوي لايؤثر على عقل راجح لأستاذ هندسة يبحث ويبتكر ويعلم أجيال،وكم من كفيف كان وزيرا عظيما،كطه حسين،وأكثرمن وزير أوروبي،بل وكم من معوق بكامل حواسه أضاف للعلم وللحياه مالم يستطعه الأصحاء،مثل بريل وهيلن كيلر وغيرهم آلاف،إننا لانريد فحل جاموس وألاعجل ببيضه وعقله خاوي،يدير شئوننا كالبقرةاللعوب وعجلها الشحوب شفيق،لكننا نريد عقل رشيد ولو كان داخل جسد معاق وسقيم،فرجاحة العقل والغيرة على الثوابت والهوية أهم مؤهلات مصر الحرة الثائرة التي قررت بكامل أحرارها وثوارها التصويت لخادم دينه وشعبه وأمته محمد مرسي،رغم أنوف أعداء الله والوطن !!!سالم القطامي

ليست هناك تعليقات: