السبت، مايو 06، 2017

#سالم_القطامي

#والله_لنعال_الإخوان_لأطهرمن_العاهرسلمان_وإبنه_وكل_آلسعودوآلنهيان_وسائرخونةخنازيرالخليج #الهجرةنعمةلأوروبالتجديدشبابهاوتنميةإقتصادها #منافقوأقباط_فرنساوسيسرائيليهايؤيدون_لوبن_وسيتقربون_من_ماكرون_بمجردفوزه
#آه_يابقر_بسرعةنسيتواصنافيروتيران #سالم_القطامي
#الشعب_المستسلم_طوى_صفحةالجزيرتين_وكأنهماخُفي_حُنين #سالم_القطامي
5 مايو، 2012‏، الساعة ‏09:09 م‏ ·
لم أكن أود إنتقاد العسكرالآن،ولكن مبالغتهم في القسوة والتجبر والصلف والغرور المرضي تجاه الشعب جعلني مجبرا على ذلك،فياطواغيت العصر،وأسوأ أجناد مصر،هل نسيتم إن أعداء الأمة ليسوا الثوار،ولكن أعداء الخارج من تولون أمامهم الأدبار،ومن يمتطون ظهوركم إمتطاء الحمار،فلوكنتم أبطال فوجهوا فوهات بنادقكم التي إشتريناها لكم، تجاه صدورهم إن كنتم جنودا أحرار،يامن تتطاوسون وتتخايلون علينا بزيكم ورتبكم،هل نسيتم أنكم شبه رسبة بكالوريا،ولولا شفاعة من تشفع لكم ماحظيتم بهذة المجانية والإعاشة الكاملة على حساب التكية،لقد إقتطعنا من أقواتنا لكي نسمنكم ونقويكم،لتحمواحدودنا لالتلوكوا أكبادنا وتترمموا على أجسادنا،أنسيتم أن كلياتكم هي الوحيدة في الدنيا التي ليس بها رسوب،وهذا يثبت أن نجاحكم فيها ليس بفضل كدكم وإجتهادكم،مماجعلني أطلق مثلا جديدا،وهو النجاح في الكليات العسكرية بالإجباروالرسوب فيها بالواسطة والمحسوبية،هل نسيتم فضل الشعب عليكم في تفردكم في عديد من المزايا منها على سبيل المثال لاالحصر:العمل منذ أول يوم تخرج،فلاتعانون من أي بطالة، منذتخرجكم حتى وفاتكم ولاأقول تقاعدكم ،لإنكم حينماتسرحون من الجيش تزاحموننا في أعلى المناصب المدنية وبدون خجل أو وجل،مجانية مساكن ومواصلات وأقوات وخدم وحشم وعبيدوأغوات وأتاوات وسخرة الجنود لخدمة أولادكم ونسائكم وأصهاركم ومحظياتكم....إلخ،توبوا إلى الله وأستغفروا ربكم،وقبلوا أيادي وأقدام شعبكم،وأتركوا الشأن السياسي لأربابه وعودوا لثكناتكم،وتدربوا وإعدوا العدة لمجابهة عدوناوعدوكم لتحريرمقدساتكم وأرضكم،وحينها سنسامحكم ونعفواعنكم ونغفرلكم،وإن لم تفعلوا فسنعفيكم من مهامكم ونحل محلكم في حمل لواء الجهاد،وتحريرالمقدسات،ونحن أهل لها ولاالحوجة والمذلة لأمثالكم!!سالم القطامي
أنا مش عاوز أعطلكم عن المذاكرة ربنامعاكم،شوفواجبروت شخةالأزهروإنحيازه للمرتدإسلامفوب البحيري يدل على إنه بيادة في رجل المرتد السيسرائيلي وكل كارهي الإسلام

ليست هناك تعليقات: