الجمعة، مايو 26، 2017

26 مايو، 2014‏، الساعة ‏04:17 م‏ · العرص هيمخور مصر.....هل عرفتم السر في تركيزه على الساقطات من النساء،وعلى ميوعته وخنوثته ومنيكته معهن؟؟؟،هل حليتم وفكيتم شفرة برنامجه الإفتراضي الغامض والذي يخجل من الحديث عنه علانية؟؟؟وجدتها وجدتها،فهمتها فهمتها،السكسيسي سيثتثمر في فروج بنات جنسه ،فالبرنامج الإنتخابي للعرص سيقوم على السياحة الجنسيه،فهناك ٦٠في الميه من تعداد مصر نساء،و٧٠في الميه منهن عوانس ومطلقات ومترملات،وهن للجنس راغبات ومتطلبات وللزنا والفحش غير متمنعات،وللرذيلة متعطشات،فسيتم إستخدامهن كجواذب وشراك جنسيه لمعرصين خليج الخنازير مصدر العمله الصعبة،العرص أراد إبادة الإسلاميين الحقيقيين الذين سيقفون حجر عثرة في طريق تنفيذه لإستراتيجيته الجهنميه،إما بالنصح والإرشاد أو بحمل السلاح

العرص هيمخور مصر.....هل عرفتم السر في تركيزه على الساقطات من النساء،وعلى ميوعته وخنوثته ومنيكته معهن؟؟؟،هل حليتم وفكيتم شفرة برنامجه الإفتراضي الغامض والذي يخجل من الحديث عنه علانية؟؟؟وجدتها وجدتها،فهمتها فهمتها،السكسيسي سيثتثمر في فروج بنات جنسه ،فالبرنامج الإنتخابي للعرص سيقوم على السياحة الجنسيه،فهناك ٦٠في الميه من تعداد مصر نساء،و٧٠في الميه منهن عوانس ومطلقات ومترملات،وهن للجنس راغبات ومتطلبات وللزنا والفحش غير متمنعات،وللرذيلة متعطشات،فسيتم إستخدامهن كجواذب وشراك جنسيه لمعرصين خليج الخنازير مصدر العمله الصعبة،العرص أراد إبادة الإسلاميين الحقيقيين الذين سيقفون حجر عثرة في طريق تنفيذه لإستراتيجيته الجهنميه،إما بالنصح والإرشاد أو بحمل السلاح
26 مايو، 2014‏، الساعة ‏04:17 م‏
العرص هيمخور مصر.....هل عرفتم السر في تركيزه على الساقطات من النساء،وعلى ميوعته وخنوثته ومنيكته معهن؟؟؟،هل حليتم وفكيتم شفرة برنامجه الإفتراضي الغامض والذي يخجل من الحديث عنه علانية؟؟؟وجدتها وجدتها،فهمتها فهمتها،السكسيسي سيثتثمر في فروج بنات جنسه ،فالبرنامج الإنتخابي للعرص سيقوم على السياحة الجنسيه،فهناك ٦٠في الميه من تعداد مصر نساء،و٧٠في الميه منهن عوانس ومطلقات ومترملات،وهن للجنس راغبات ومتطلبات وللزنا والفحش غير متمنعات،وللرذيلة متعطشات،فسيتم إستخدامهن كجواذب وشراك جنسيه لمعرصين خليج الخنازير مصدر العمله الصعبة،العرص أراد إبادة الإسلاميين الحقيقيين الذين سيقفون حجر عثرة في طريق تنفيذه لإستراتيجيته الجهنميه،إما بالنصح والإرشاد أو بحمل السلاح

ليست هناك تعليقات: